أ. ف. ب.: نيويورك: اعلن وزير الخارجية الكندي جون بيرد الاثنين ان على المجتمع الدولي ان يبقي على "عقوبات قاسية" ضد ايران لارغام طهران على "تغيير الاتجاه" في برنامجها النووي.
وقال بيرد من على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة ان "كلمات ودودة وابتسامة وتصرفا لبقا لا يمكن ان تحل محل اجراءات ملموسة"، في اشارة الى اللهجة التوافقية التي تبناها الرئيس الايراني الجديد حسن روحاني.
واضاف بيرد ان كندا "ستعترف وسترحب بالاصلاحات (في ايران) اذا ومتى تحصل"، داعيا طهران الى "تعديل طموحاتها النووية" واحترام حقوق الانسان و"وضع حد لدعمها المادي للارهاب". وخلص الى القول انه في الوقت الراهن "ينبغي ان يبقي المجتمع الدولي على عقوبات قاسية حيال ايران لكي تغير الاتجاه في البرنامج النووي".
وبشان اجتماع مجموعة 5+1 الخميس في نيويورك بين القوى الكبرى ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اعتبر بيرد انه لم يؤد "الى اي تغيير كبير في اعمال ايران".
ويشتبه الغربيون في ان ايران تريد امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني وهو ما تنفيه طهران. وستستانف مفاوضات ايران مع القوى الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا) في منتصف تشرين الاول/اكتوبر في جنيف.