تفيد التقارير الوارده من داخل نظام الملالي ان الرهائن الأشرفيين السبعه قد نقلوا يوم الأحد 22 سبتمبر/ ايلول من سجن الفرقه القذره التابع للمالكي الى السجن المسمى شرف الواقع خلف مبنى رئاسة الوزراء في المنطقة الخضراء. وجدير بالذكر ان سجن شرف، سجن مرعب تابع لجهاز مكافحة الإرهاب ويشرف عليه المالكي، وتنشط فيه عناصر قوة القدس الارهابيه.
وفي خطوة خادعه أمر المالكي بان تتم مباشرة بعد نقل الرهائن من سجن الفرقة القذره دعوة الامم المتحده الى مقر الفرقه في مطار بغداد لتقتيش كل الامكنه بما فيها سجونها، والتحقق من سجلات السجون، للتأكد من عدم تواجد هؤلاء الأشخاص السبعه فيها.
والمقاومة الإيرانيه إذ تشير الى المسؤولية المباشرة للولايات المتحده والامم المتحده في حماية سكان اشرف وليبرتي، فانها تدعوهما للتدخل الفوري من اجل زيارة الرهائن ومنع تسليمهم الى الفاشية الدينية الحاكمة في ايران والإفراج عنهم.
كما تدعو المقاومة الإيرانيه المدافعين عن حقوق الانسان للإنضمام الى الحملة الدوليه لإطلاق سراح الرهائن وانقاذهم من التعذيب الوحشي الذي يتعرضون له على ايدي جلاوزة المالكي.

امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانيه
25 سبتمبر ايلول 2013