المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
مريم رجوي: الإفلات من العقاب لقادة النظام يجب أن ينتهي؛ يجب محاكمتهم على جريمة ضد الإنسانية

رحبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، بمصادقة الأمم المتحدة على القرار السادس والستين الذي يدين الانتهاكات الجسيمة المنهجية لحقوق الإنسان في إيران.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

خلال الأيام 10- 13 نوفمبر، أضرم الشبان المنتفضون في مختلف أنحاء العاصمة طهران ومدن إيرانية أخرى بما في ذلك قزوين، ومشهد، وبهبهان، وزنجان، وهنديجان، وخرم آباد، ومرند، النار في مراكز تابعة لقوات البسيج وقوات الحرس وحوزات ما يسمى العلمية وهي في الحقيقة حوزات الجهل والجريمة لنظام الملالي.

بی بی سي
بی بی سي
بقلم ضياء قدور: ; من امتلك الإعلام والمال حكم، أما رأي الشعوب وموقفها، فوسائل الإعلام كفيلة بتشكيله وتوجيهه".
هذا الشعار الذي تسير عليه قناة ال bbc هذه الأيام على ما يبدو، وهو أمر يدعو للأسف صراحة، عندما تتحول وسيلة إعلامية عالمية كقناة الیbbc لمنبر لجهاز إرهابي كالحرس الثوري الإيراني، متجاهلةً كل الحقائق والتاريخ، لتقفز فوقها مروجةً لأفكار ورؤى رجعية متخلفة.

 نزار جاف:
ایلاف - نزار جاف: لاتبدو وسائل الاعلام العالمية وبصورة عامة تميل الى الاخذ بوجهات نظر وبالرٶى التي يطرحها القادة والمسٶولون الايرانيون بعد أن إنکشف الکثير من الحقائق الغريبة من نوعها بشأن الاساليب الملتوية والمخادعة التي ينتهجها النظام الديني المتشدد في طهران من أجل تحقيق أهدافه وغاياته وفرضها على العالم بعد أن إبتلى الشعب الايراني إبتلاءا لاحدود له على يد هذا النظام،

الاحتجاجات فی العراق و فی لبنان
وکاله سولا برس - هناء العطار: يبدو إن تدمير وحرق الصور واللافتات التي تحمل صورا لخامنئي وخميني، صارت بمثابة وسيلة وطريقة للتواصل بين شعوب المنطقة من جهة وبين الشعب الايراني من جهة أخرى، إذ وبعد أن بادر الشعب العراقي المنتفض بوجه الفساد وبوجه التدخلات السافرة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وضد عملائه ومرتزقته،

علی اکبر ولایتی و الانفجار فی الارجنتین
فلاح هادي الجنابي - الحوار المتمدن: الشعور بالاستحياء والسعي لإخفاء الوجه والتهرب من الناس، هو صفة الانسان القويم عندما يقوم بإرتکاب خطأ ويفتضح أمره، لکن يبدو إن جلد وجوه الملالي الحاکمين في إيران ولاسيما الملا خامنئي هي من جلود التماسيح، إذ يبدو عليهم واضحا جدا عدم شعورهم بالخجل من الفضائح التي تتوالى وتکشف ماهيتهم الرديئة والقبيحة.

 منى سالم الجبوري
بحزانی - منى سالم الجبوري: في العراق وفي سوريا واليمن خصوصا وبلدان المنطقة عموما، مناطق تشتعل جميعا بنيران الارهاب والتطرف التي کما نعرف جميعا تحرق الاخضر واليابس معا ولاتبقي على شئ أو تذر والذي يجب علينا ملاحظته إن لبٶرة تصدير التطرف الديني والارهاب”أي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية”،

محمد حسين المياحي
کتابات - محمد حسين المياحي: إستمرار التظاهرات الغاضبة للشعب العراقي وعدم تمکن السلطات العراقية ومن ورائها الاحزاب والفصائل التابعة لإيران بل والنظام الايراني نفسه من قمعها إخمادها والالتفاف عليها، أعطت إنطباعا عن حقيقتين مهمتين؛ أولهما ضخامة الاحتجاجات وثانيهما الإصرار والحزم والعزم لدى المتظاهرين وعدم الاستعداد للتوقف حتى تحقيق المطالب المشروعة لهم على الرغم من الساليب القمعية وإستشهاد أکثر من 300 منتفض.

 مشاري الذايدي صحافي وكاتب سعودي
الشرق الاوسط - مشاري الذايدي صحافي وكاتب سعودي
الأخطر من «الحرس الثوري» الإيراني، و«فيلق القدس»، وقاسم سليماني، وميليشيات الباسيج، بل من قادة «الحشد الشعبي» العراقي، عامري ومهندس وخزعلي... إلخ، ومن حسن نصر الله اللبناني العميل لـ«الحرس الثوري»، والحوثي، القط الإيراني... الأخطر من هؤلاء كلهم، هو العميل الإيراني من غير «بعض» أبناء الطائفة الشيعية، المسيّسة طبعاً، بالعقيدة الخمينية الضارّة.