متظاهرون يقتحمون ويحرقون القنصلية الإيرانية في البصرة
اقتحم متظاهرون، الجمعة، القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة الغنية بالنفط في جنوب العراق.

وقالت مصادر إن المتظاهرين أضرموا النيران في مبنى القنصلية الإيرانية. كما تحدثت أنباء عن انسحاب قوات الأمن من شوارع مدينة البصرة.

وأضافت المصادر أن أكثر من 20 ألف متظاهر خرجوا اليوم في شوارع البصرة.

يأتي ذلك بعد حرق مقرات الأحزاب والحركات المدعومة من إيران، وتحرك المتظاهرين في مدينة البصرة الواقعة جنوب العراق إلى القنصلية الإيرانية في المدينة مساء الخميس، حيث رددوا شعارات ضد "التدخل الإيراني" في بلادهم، وهتفوا "إيران برا برا والبصرة حرة حرة".

وحرق المتظاهرون في البصرة مقار عدد من الأحزاب والحركات والفضائيات وأهمها: دار استراحة المحافظ حيث يستقبل فيها الوفود الرسمية، ومقر منظمة بدر، ومقر إذاعة النخيل، ومقر المجلس الأعلى الإسلامي، ومقر حزب الدعوة، ومقر قناة العراقية (الرسمية)، وقناة الغدير، وقناة الفرات، ومقر الحزب الإسلامي، ومقر تيار الحكمة، منزل وليد كيطان نائب رئيس مجلس محافظة البصرة، ومقر كتائب سيد الشهداء، ومكتب البصرة الحرة، ومقر الفضيلة، مقر عصائب أهل الحق، مكتب النائب فالح الخزعلي، مكتب حركة إرادة، مكتب حركة النجباء، مكتب سرايا الخراساني، مكتب أنصار الله الأوفياء، مكتب حزب الله، مكتب البدلاء، مكتب حركة ثار الله.

والبصرة هي أغنى محافظة في العراق حيث تنتج ما يقارب 97% من مجموع إيرادات البلاد النفطية.

وتعتبر البصرة المنفذ البحري الوحيد للعراق ومعظم المواد الغذائية تدخل عبر ميناء أم قصر التابع للمحافظة.

رغم هذا فإن البصرة تعاني من فقر في الخدمات والبنى التحتية. هناك تفش كبير للبطالة في المحافظة وتشهد أيضاً انقطاعاً للكهرباء والماء لساعات طويلة.

الاحتجاجات الغاضبة التي بدأت منذ حوالي أسبوع في البصرة، خلفت ما لا يقل عن 10 قتلى من المحتجين.

نقلاعن : العربيه نت