أكد الكاتب والمفكر الجزائري المعروف أنور مالك، أن إيران ستسعى بكل السبل إلى إفشال المقترح التركي الروسي بوقف إطلاق النار في سوريا ، مشيرا إلى أن مسار الحل السياسي للأزمة السورية لا يخدم أجندة طهران التخريبية في المنطقة فضلا عن تخوفها من تحمل مصير الميليشيات التابعة لها التي شاركت في المعارك منذ اندلاع الثورة.

وكتب 'مالك' في تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي 'تويتر' : ' إيران ستعمل على إفشال اتفاق وقف إطلاق النار بسوريا لأن نهاية الحرب ليس في صالح ثورتها التخريبية وكي لا تتحمل عبء مصير ميليشياتها الإرهابية'.

وأضاف : ' العالم برمته وعلى رأس ذلك إيران يدركون بكل يقين أنه لا مكان للأسد في مستقبل سورية لكن من يتحالفون معه يريدون حفظ ماء وجوههم بمخرج سياسي له'.

وكانت وسائل إعلام تركية، أعلنت أن موسكو وأنقرة اتفقتا على خطة شاملة لوقف إطلاق النار في سوريا تبدأ من الليلة، ومن المقرر أن تعرض الخطة على الحكومة السورية والأطراف الأخرى للموافقة عليها.

المبيت في القبور في إيران
يعيش أعداد كبيرة من المشردين في حكم ولاية الفقية المشؤوم في قبور باردة ومظلمة.
نشرت صحيفة «شهروند» في عددها الصادر يوم الثلاثاء 27كانون الأول/ ديسمبر 2016 تقريرا حول افراد مشردين في بلدة «شهريار» و إعترفت بان 50شخصا منهم ينامون في قبور فارغة في «شهريار» للاتقاء عن البرد.
وأكد قائممقام بلدة شهريار في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء «ايرانا» ظاهرة النوم في القبور.

هاجم رجل الدين الشيعي اللبناني صبحي الطفيلي، ميليشيا 'حزب الله' جراء دورها في تهجير وقتل المدنيين في مدينة حلب، مؤكداً أن السلطة في لبنان أضحت للشيعة دون منازع.
وقال الطفيلي في تسجيل فيديو بث على مواقع التواصل الاجتماعي: 'نحن نقاتل الآن في حلب إلى جانب الروس والأمريكان، وهذا لا يوجد فيه أدنى شك أن لدينا تحالفاً مع روسيا وأمريكا لقتل المسلمين وأطفالهم ونسائهم وهدم بيوتهم في سوريا'.

أهالي مدينة الأهواز يهتفون ضد بشار الأسد
تظاهر مشجعون خلال مباراة لكرة القدم في مدينة الأهواز الإيرانية، مركز محافظة خوزستان (شمال غرب إيران) مساء الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول 2016، ضد المجازر التي ترتكب في حلب، وهتفوا ضد رأس النظام في سوريا بشار الأسد.
وتظهر المشاهد التي تداولها نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي 'فيسبوك'، مشجعي نادي فولاد، وهم يهتفون ضد نظام الأسد حليف نظام الملالي، خلال مباراة أقيمت على ملعب الغدير.

ذكرت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري أن قائد 'فيلق القدس' في الحرس الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، زار مدينة حلب عقب سيطرة قوات النظام السوري والمليشيات الطائفية على أحيائها الشرقية.
وظهر سليماني مع قائد محور قلعة حلب في قوات النظام السوري، العقيد إياد سلوم، ونشر موقع 'خط تماس' المقرب من النظام صوراً عدة للجنرال الإيراني، قال إنها خلال جولة في محور القلعة الأثرية.

نظم مختلف شرائح بلدنا يوم الأحد 11 ديسمبر2016 تجمعات احتجاجية لإستلام مطاليبهم في مدينتي طهران وايلام.
وفي طهران نظم أكثر من 250من المغبونين المنهوبة أموالهم من قبل وزارة الزراعة تجمعا مقابل برلمان النظام للاحتجاج على غصب أراضيهم. وأكد المحتجون اننا اشترينا الأراضي قبل 30عاما ودفعنا سعرها حيث وعدنا أن يعطينا بلدة «زيتون» الا انه لا مجيب لنا عند مراجعة اية مؤسسة.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن الإيرانيين اللذين اعتقلا في العاصمة الكينية نيروبي، بتهم 'التحضير لعمليات إرهابية' هما محاميان، تم تكليفهما بمتابعة قضية معتقلين إيرانيين، حيث من بين هؤلاء المعتقلين عنصران اثنان من فيلق القدس، التابع للحرس الثوري، حكمت عليهما السلطات الكينية عام 2013 بالسجن مدى الحياة، بتهم التخطيط لشنّ هجمات إرهابية على مصالح غربية.

إيران خلقت بعبع داعش أو أسهمت في خلقه، والآن حان الوقت لتقدم نفسها في صورة المنقذ الوحيد منها
الوطن السعودية : سبق أن تحدثت عن أن داعش وطهران يتبادلان شعارات العداء ويزعم كل منهما مقاتلة الآخر، وإذا ما تجاوزنا تلك المزاعم وجدنا أن تنظيم "داعش" يقدم خدمات جليلة للمشروع التدميري والتوسعي الإيراني في المنطقة، ولعل ما يحدث في المناطق السنية في العراق على وجه التحديد خير شاهد وبرهان على ذلك.
الآن سوف أسعى لمناقشة هذا الخدمات الجليلة التي يقدمها تنظيم "داعش" لإيران، ولكن في الغرب، والولايات المتحدة الأميركية على وجه الخصوص. من يتتبع موقف النظام الإيراني من الثورة السورية يجد أن طهران بجلها وجليلها وقضها وقضيضها قد وصفت تلك الثورة بأنها "مؤامرة صهيو-أميركية" تستهدف محور الممانعة، لحماية حدود إسرائيل من المقاومة "المزعومة".

الشرق الاوسط -سمير عطا الله  كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
عندما لوَّح ياسر عرفات بيده مودعًا الأرض إلى مستشفى فرنسي، كان يودع، ويستودع، أهم وأطول صفحة في تاريخ النضال الفلسطيني. المتحف الذي أقيم له في رام الله الآن، هو متحف «القضية» التي عمل في سبيلها مقاتلاً، ودبلوماسيًا، وسياسيًا، ومنفيًا، ومحاصَرًا، وحاملاً غصن زيتون ومسدسًا إلى الأمم المتحدة، ومعزولاً في «المقاطعة» في غرفتين تصوب عليهما مدافع شارون.

داعش وإيران وجهان لعملة واحدة عند الحديث عن مخططات استهداف العالم العربي على وجه الخصوص
الوطن السعودية- محمد السلمي : مؤخرا خرج علينا الجنرال حسن فيروز آبادي، رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية سابقا والمستشار العسكري الحالي للمرشد الأعلى في إيران، خرج بتصريحات نشرتها وكالة أنباء تسنيم المقربة من الحرس الثوري الإيرانية، وتناقلتها عدة مواقع إيرانية أخرى، من بينها موقع قناة العالم. في تلك التصريحات كرر فيروز آبادي مزاعم أن إيران تحارب تنظيم داعش، ولكن الجديد تصريحه بأنه بلاده قد اشتبكت مع أعضاء التنظيم على مسافة 40 كليومترا من الحدود الإيرانية (العراقية). فما كان من الصحفي الذي يجري الحوار معه إلا وباغته بسؤال منطقي ومتوقع يتمثل في: هل تم الإعلان عن هذه المواجهة المسلحة مع تنظيم داعش؟ جاء رد فيروز آبادي بالنفي، معللا ذلك بأن "إيران تعلم أنها ضربت داعش، وكذلك التنظيم لا يستطيع إنكار أننا قمنا بهذا العمل ضده". ثم اتهم قبيلة عربية -لم يسمها- بدعم الإرهاب في منطقة حدودية مع إيران!