الأخبارالمعارضة الإيرانية

الاصداء العالمية لإنتفاضة إصفهان

الاصداء العالمية لإنتفاضة إصفهان
مع الايام الاولى لتظاهرات العطش في إصفهان والتي خططت الاجهزة الامنية التابعة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ببالغ الحرص

حدیث العالم – سعاد عزيز:

مع الايام الاولى لتظاهرات العطش في إصفهان والتي خططت الاجهزة الامنية التابعة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ببالغ الحرص من أجل عدم إستمرارها وتوسعها وطغيان الطابع السياسي المعادي للنظام عليها، الى جانب مسعى بإتجاه آخر وهو الحرص أيضا على عدم وصول المعلومات والتفاصيل الخاصة بها الى وسائل الاعلام العالمية، ومن دون شك وبحسب مراقبين متابعين للشأن الايراني، فإنه کان هناك أکثر من فريق لمتابعة خطط الاجهزة الامنية والحرص على ضمان تنفيذها بدقة.
هذه الخطط التي وضعتها الاجهزة الامنية للنظام الايراني، کانت تهدف بشکل خاص الى عدم تکرار ماقد حدث مع إنتفاضة 15 نوفمبر2019، عندما تسربت معلومات عن قتل أکثر من 1500 متظاهر وکذلك المعلومات المتعلقة بعمليات التعذيب في السجون والتي تعرض لها المعتقلون في تلك الانتفاضة وموت أعداد منهم من جراء عمليات التعذيب، لکن لايبدو إن هذه الخطط قد حققت أهدافها وتمکنت من أن تکون إنتفاضة إصفهان مختلفة عن الانتفاضات الاخرى، ذلك إن الذي تحقق وجرى هو إن هذه الانتفاضة إضافة الى إستمرارها وتوسع دائرتها الشعبية فإن الشعارات التي تم إطلاقها وخصوصا تلك التي ردد فيها المتظاهرون عبارات”الموت للديکتاتور”و”الموت لخامنئي” الى جانب إن وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق قد نشطت في إصفهان خصوصا وفي سائر أرجاء إيران من أجل دعم ومساندة الانتفاضة والعمل على إستمرارها.
ولم ينتهي أو يتوقف فشل مخطط الاجهزة الامنية عند ذلك الحد وإنما تجاوزه الى الصعيد الدولي، حينما فوجئ النظام بالاصداء العالمية واسعة النطاق لإنتفاضة إصفهان، حيث إن التغطية العالمية لها وکذلك المساندة والتإييد الدولي لها، أکد بکل وضوح إن هذه الانتفاضة قد حققت کل ماحاول النظام عدم تحقيقه.
الموقف الرسمي الامريکي وکما عبر عنه المتحدث بإسم وزارة الخارجية الامريکية بشأن إنتفاضة إصفهان کان کالتالي:” للشعب الإيراني الحق في التعبير بحرية عن حرمانه ومطالبه وإخضاع النظام الإيراني للمحاسبة.”، أما مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي حتى يناير 2021، فقد صرح بأن:” أوباش خامنئي في إصفهان مرة أخرى يطلقون النار على الشعب الإيراني بجريرة العطش.” وأضاف:” قتل النظام الإيراني بوحشية أكثر من 1500 متظاهر في جريمة إبادة جماعية سنة 2019، واليوم هذا النظام نفسه يطلق النار على الناس مرة أخرى بجريمة العطش، وأنا أوجه خطابي للشعب الإيراني الشجاع وأقول له إن الشعب الأمريكي معكم.”، أما قناة فوکس نيوز الاخبارية فقد قالت بأنه قد” تحولت تظاهرات آلاف الأشخاص من أهالي إصفهان إلى اشتباكات وحرائق” في حين أن وكالة أنباء رويترز قد أشارت الى أن: “المتظاهرون في أصفهان يشتبكون مع رجال الشرطة.” وإنه قد”استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والهراوات والبنادق ذات الرصاصات الكروية لمواجهة المتظاهرين الغاضبين.”، کما إن وکالة أنباء أسوشيتد برس قد أکدت بأنه حدثت: “مظاهرات واشتباكات في أصفهان”و”تظهر مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين يوم الجمعة على مجرى نهر زاينده رود الجاف في أصفهان، وتؤكد صورا للأقمار الصناعية صحة مقاطع الفيديو هذه المتعلقة بالاشتباكات في تلك المنطقة.”.

زر الذهاب إلى الأعلى