آخر الانباء عن إيرانالأخبارالمعارضة الإيرانيةحقوق الإنسان

إشعال الاوضاع أم إنها مشتعلة أصلا؟!- منى سالم الجبوري

إشعال الاوضاع أم إنها مشتعلة أصلا؟!

منى سالم الجبوري

خلال الاحتجاجات الاخيرة التي حدثت في إيران والتي لازالت مستمرة، والتي تواجهها السلطات الايرانية بالقوة المفرطة والعنف، خرج المرشد الاعلى للنظام علي خامنئي بتصريح غريب من نوعه يشابه ذلك التصريح الذي خرج به على العالم على أثر إنتفاضة 28 ديسمبر2017، حيث قال بأن”الاعداء قد فشلوا في إشعال الاوضاع”، والغريب إنه أدلى بهکذا تصريح ملفت للنظر في وقت کانت الاحتجاجات مستمرة على قدم وساق بل وحتى إنها تمتد وتتسع دائرتها أکثر فأکثر، والسٶال هو؛ ماهو السر وراء هذا التصريح؟

خامنئي عندما أدلى بهکذا تصريح وزعم بأن ماوصفه بأن” الاعداء قد فشلوا في إشعال الاوضاع”، فإن ذلك کان متزامنا مع أوامر کانت قد صدرت لقوات الحرس والشرطة والقوات الامنية الاخرى بإستخدام العنف المفرط في مواجهة الاحتجاجات وکبح جماحها بلا هوادة!

الزعم بأن الاوضاع في إيران مستقرة وإن الشعب جالس بهدوء ينعم برغد العيش في ظل حکم نظام ولاية الفقيه، هو بمثابة أکذوبة مفضوحة ولم تعد تنطلي حتى على أکثر الناس سذاجة وهذه الحقيقة يعلمها خامنئي قبل غيره ويعيها جيدا، ولکن مالعمل؟ حيث إن النظام الايراني وعندما يواجه مشاکل وأزمات وإحتجاجات وإنتفاضات ضده، فإنه في أمس الحاجة الى نظرية المٶامرة لتتفسيرها وتبريرها، وبذلك فإنه يتصور بأن النظام قد تم تبرئته من ذلك وصارت الکرة في ملعب آخر غير ملعبه!

ابراهيم رئيسي الذي توسم خامنئي فيه کل الخير وکان يعتقد بأنه سيأتي بما لم يتمکن غيره من الاتيان به، ولکن الذي ظهر هو العکس من ذلك إذ فشل حتى بتحقيق نصف ماقد حققه أسلافه الذين واجهوا أکوام من المشاکل والازمات ولم يتمکنوا من مواجهتها، ومنذ مجئ رئيسي والاحتجاجات والانتفاضات تعصف بالنظام الايراني عصفا، إضافة الى إن رئيسي الى جانب عدم تمکنه من الإيفاء بوعوده الخمسين لللشعب الايراني، فإن الاوضاع قد إزدادت بٶسا في عهده وحتى إنه قد حقق فشلا قياسيا غير مسبوقا  على الصعيدين الداخلي والخارجي بحيث يمکن أن يضرب به المثل بهذا الصدد.

مشکلة النظام الايرانية ليست في مٶامرات الاعداء المحاکة ضده کما يزعم خامنئي وأقطاب نظامه ويقومون بترديد ذلك ليل نهار، بل إن أساس المشکلة تکمن في النظام نفسه وفي أخطائه وفي نهجه المشبوه الذي هو بيت الداء، ولأن هذا النظام يصر على التمسك بهذا النهج ولايتخلى عنه مهما کلف الامر، فإن الاوضاع ستبقى وتستمر على ماهي عليه مع ثمة ملاحظة مهمة جدا لابد من ذکرها وهي إن الاوضاع في إيران ليست في حاجة الى من يقوم بإشعالها لإنها مشتعلة أصلا!

زر الذهاب إلى الأعلى