استراون استیفنسون
استراون استیفنسون
كتب استراون استيفنسون رئيس الجمعية الاروبية لحرية العراق مقالا في يونايتد برس دعا فيه دونالد ترامب الى تصنيف قوات الحرس في قائمة المجموعات الارهابية في اسرع وقت ممكن .


جاء في المقال مايلي :طلب ترامب بالحاح في لقائه ببوتين الاسبوع الماضي ان تنهي مسكو دعمها لسوريا والنظام الايراني.
حصل هذا بعد اول زيارة خارجية لترامب الى العربية السعودية في شهرايار الماضي.ادان ترامب آنذاك النظام الايراني بصفته الداعم الرئيسي للارهاب في الشرق الاوسط . اكد وبصريح القول ، بان النظام الايراني يمول ويسلح ويدرب الارهابيين والميليشيات والمجموعات المتطرفة الاخرى من لبنان والى سوريا والى اليمن، القوات التي تسبب الاضطرابات في المنطقة...


وللتأكد على التزاماته في مواجهة طهران عقد صفقة لبيع كمية هائلة من السلاح قيمتها 110 مليار دولارا مع السعودية. والغاية منها بوضوح تام ان هذه الاسلحة تستخدم لمواجهة النزعة السلطوية للنظام الايراني في الشرق الاوسط.
ان دعم قوات الحرس لمجموعة حزب الله الارهابية في لبنان اصبح مصدر قلق عميق في الغرب منذ فترة...
ان النظام الايراني فرض تقريبا سيطرته الكاملة على العراق . ففي اعقاب خطاب ترامب في السعودية يتوقع كثير من المراقبين ان يطلب ترامب بطرد كامل للنظام الايراني والقوات التي تعمل نيابة عنه في العراق. ولكن مازالت المقاتلات الامريكية تقدم دعمها الجوي للميلشيات الشيعية تحت قيادة قوات الحرس...


في بداية هذا الشهرفي اجتماع كبير تحت عنوان “ايران حرة“ في باريس الذي استضاف عشرات الالوف من الايرانيين خارج البلاد وحماتهم على الصعيد الدولي كان عشرات من المسؤولين الاقدمين من العسكريين السابقين والشخصيات السياسية الامريكية والاروبية والعالم العربي كان لديهم اتفاق في الرأي بان حل ازمة الشرق الاوسط هو طرد قوات الحرس من المنطقة.ان المتكلمين يستندون الى انه بصفة الخطوة البدائية بعد قمة الرياض تتمكن الولايات المتحدة من ان تضيف اسم قوات الحرس الى قائمة المنظمات الارهابية الخارجية...
لو اراد ترامب ان يثبت مدى جديته في هذا المجال فعليه ان يقوم ببعض الاجرائات من قبيل تصنيف قوات الحرس في القائمة السوداء وطرد النظام الايراني والقوات التي تعمل له بالنيابة في العراق وتكوين جبهة مشتركة لابعاد بشار الاسد وانهاء الحرب الاهلية في سوريا .