المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
سجينان على وشك الإعدام كان عمرهما أثناء الإعتقال دون 18 عامًا
أعدم النظام الإيراني يوم الثلاثاء 18 ابريل ثلاثة سجناء في سجني مدينتي شيراز وتبريز شنقًا حتى الموت. السجين المعدوم في سجن عادل آباد في شيراز تم إعدامه في وقت أن الجلادين كانوا قد قطعوا في عمل قاس أصابع يده قبل 10 أيام. وكان أحد السجناء المعدومين في سجن تبريز المركزي شابًا بالغًا من العمر 28 عامًا.


في غضون ذلك هناك سجينان على وشك الإعدام كان عمرهما أثناء ارتكاب الجريمة المنسوبة اليهما دون 18 عامًا. «مهدي بهلولي» كان عمره أثناء الإعتقال 17 عامًا وهو قابع في الحبس الإنفرادي في سجن جوهردشت و«بيمان برنداح» كان عمره أثناء ارتكاب الجريمة المنسوبة إليه 16 عامًا وهو قابع الآن في سجن شيراز المركزي وهما ينتظران الإعدام.
إن المقاومة الإيرانية تدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى الإحتجاج على العقوبات القاسية والإعدامات التعسفية خاصة شنق المراهقين وتطالب المجتمع الدولي بإدانة هذه البربرية الفريدة من نوعها في القرن الحادي والعشرين بقوة وأن تشترط علاقاته مع هذا النظام بوقف الإعدام والعقوبات اللاإنسانية.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
19 نيسان/ ابريل 2017