المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

تدين المقاومة الإيرانية بقوة الهجمة الإرهابية على حافلة كانت تقل مسيحيين من الأقباط في مصر وعشية شهر رمضان المبارك الذي هو شهر الوئام والصداقة والإخاء بين أبناء البشر وتعرب عن تعازيها لعوائل الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

سعاد عزيز
روز اليوسف - سعاد عزيز: يبدو إن الاوضاع الوخيمة التي يعاني منها الشعب الايراني و التي وصلت الى حد شد الاحزمة على البطون لاتعني شيئا لحسن روحاني بعد أن تم إنتخابه لدورة رئاسية ثانية، بل وإنه يتصرفون و کأن الشعب الايراني لايعنيه، عندما أکد في تصريحات بعد مرور أيام على إنتخابه على تمسك الجمهورية الاسلامية الايرانية ببرامجها الصاروخية و عدم تخليها عنها و إعتبارها تخدم السلام و الاستقرار في المنطقة، هذا الى جانب دفاعه عن التدخلات الايرانية في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و وصفه ذلك بمحاربة الارهاب.

الملا حسن روحاني يهني بشار الاسد
وكالة سولا پرس - ممدوح ناصر: کما کان متوقعا و منتظرا من روحاني في حال عودته لولاية ثانية، فقد أکد و بعد مرور يومين على إختياره، ليس على إستمرار سياسات و نهج نظام الجمهورية الايرانية کسابق عهدها فقط وانما أيضا على الاشادة به و الدفاع عنه بصورة ملفتة للنظر، وهو مايجعل کل ماقد طرحه أثناء الانتخابات مجرد کلام فارغ و ضحك مفضوح على الذقون.

صورة عن الفقر المدقع في ايران
فلاح هادي الجنابي - الحوار المتمدن : في الوقت الذي يقوم فيه الملا روحاني بإفتتاح ولايته الثانية بتصريح يٶکد فيه بإلتزام نظام الملالي ببرامجج تطوير الصواريخ البالستية و کذلك بإستمرار التدخلات في بلدان المنطقة و مواصلة تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب إليها، تزامنا مع هذا الموقف العنجهي، تناقلت وکالة الانباء الحکومية للنظام اعتراف مسؤول لجنة خميني للاغاثة محسن ولييي في تحشد جمع من أزلام النظام بقوله: "في مجتمعنا الحالي تسبب الفقر والادمان في تفشي أضرار اجتماعية ومشكلات كبيرة في المجتمع. هناك حوالي 16 مليون من الناس محتاجون الى مساعدات فورية"!

الملا حسن روحاني
دنيا الوطن - سهى مازن القيسي: لايبدو من المنطقي أبدا أن يصدق قادة و مسٶولوا نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من إن العالم بات يثق بمزاعم الاعتدال و الاصلاح الايرانية، خصوصا وبعد أن تکررت العديد من النماذج بشأنها و لم يکن هناك أي تجسيد أو تطبيق عملي لتلك المزاعم، ولذلك فيبدو إن النظام قد حزم أمره و صار يتعامل بوجهه الحقيقي.

بمناسبة حلول شهر الصیام والتقوی

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان - صدق الله العلي العظيم
(القرآن الكريم - سورة البقرة - الأية 185)
الا وقد أقبل عليكم شهر الله. صدق رسول الله (ص)

رمضان بين الإيمان والدجل
على الرغم من أن الانسان مخلوق حر وواع، إلا ان هناك بعض القواسم المشتركة التي تجمع بينه وبين الكائن الحيواني. لاشك في ذلك.

الملا علي خامنئى
وكالة سولا پرس - هناء العطار: ليس هناك نظام في العالم لايکترث و يهتم بأي شئ کما يهتم بمصالحه الضيقة کما هو الحال مع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يقدم مصالحه على مصالح الشعب الايراني و يمنحها الاهمية القصوى، وعلى الرغم من تعالي أصوات الرفض و الشجب و الاحتجاج ضد هذا النظام و سياساته المشبوهة الضارة على مختلف الاصعدة، إلا إنه مع ذلك ظل متشبثا و متمسکا بسياساته العدوانية هذه و مصرا عليها وکإنه يتحدى إرادة العالم کله.

الملالي حسن روحاني و علي خامنئي
دنيا الوطن - کوثر العزاوي: الانتخابات الاخيرة في إيران، والتي حاول نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية کعادته أن يستغلها و يوظفها بإتجاه ممارسة المزيد من التضليل و التمويه على الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، جرت في ظل شکوك و توجسات إقليمية و دولية متباينة من حيث إن هذه الانتخابات هي أقرب ماتکون للمفبرکة و المصطنعة من أجل تحقيق أهداف و غايات معينة و ليس التعبير عن الارادة الحرة للشعب الايراني و تحقيق آماله و طموحاته.

مخازصورايخ بالستية لنظام ملالي طهران
أشار عميد الحرس حاجي زاده قائد القوة الجو فضائية في قوات الحرس إلى «الأمن» بصفته «الخط الأحمر» لنظام الملالي وقال«إننا سنعزز قدراتنا الصاروخية... إننا سنعزز قدرتنا الدفاعية خطوة خطوة وتدريجيا». مضيفا : «حرس الثورة الإسلامية قام خلال السنوات الماضية بانشاء ثالث مصنع تحت الأرض لانتاج الصواريخ الباليستية. وإلى جانب تطوير الصناعات الدفاعية سنعمل أيضًا على الاستمرار بتطوير القدرات الصاروخية» (وكالة أنباء فارس التابعة لقوات الحرس- 25 أيار).

 المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
18 عملية إعدام بعد 5 أيام من مسرحية إنتخابات نظام الملالي
أعدم نظام الملالي شنقًا صباح يوم 25 أيار «حجت الله تدرو» بطل مصارعة بعد تحمل 10 سنوات من الحبس في سجن ديزل آباد بكرمانشاه.
وتناقلت وسائل الإعلام التابعة لنظام الملالي أن حجت الله تدرو كان من أبرز المصارعين في إيران وزن 74 كيلو وكان عضوًا في المنتخب الوطني للكبار وكان له سوابق بطولة المصارعة في فئات عمرية مختلفة. انه اعتقل قبل 10 سنوات وصدر حكم عليه بالإعدام بعد فبركة ملفات من قبل مسؤولي النظام في السجن ضده.