سعاد عزیز
سعاد عزیز: سبر أغوار الملف الایراني و البحث في جوانبة المختلفة، تضع المرء أمام حقائق و وقائع مفجعة تثیر الحزن و السخط و الالم معا، ذلك إن الذي یجري في إیران الیوم و بعد قرابة 40 عاما من حكم نظام الجمهوریة الاسلامیة یمیط اللثام عن مشاهد مأساویة تبین في خطها العام بأن الاوضاع في إیران

ضحايا مجزرة عام 1988 في ايران
كتابات - مثنى الجادرجي: من العبث أن يعقد المجلس الوزاري للجامعة العربية إجتماعه الطارئ يوم الاحد القادم في القاهرة من أجل إلقاء مجموعة کلمات وخطب تکرر مواقف سياسية سابقة،

اجلاس الجامعه العربيه
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : بعد أن صبرت بلدان المنطقة کثيرا أمام غطرسة و عنجهية و تمادي نظام الملالي في التدخل في شٶونها الداخلية و إلحاق أفدح أنواع الاضرار بها،

ضحايا لزلزالاخير في ايران

الزلزال في إيران – رقم 3
• فريق وكالة الصحافة الفرنسية: أكثر المساعدات الموزعة بين الناس جاءت من المواطنين
• عرقلة في توزيع المساعدات الشعبية وسرقتها من قبل القوات القمعية

تأتي تصريحات أحمد صفري عضو مجلس شورى النظام عن كرمانشاه بعد 72 ساعة من الزلزال، اعترافا صارخا بحقيقة أن الشيء الوحيد الذي لا يهم القادة اللصوص والمجرمين الفاسدين في النظام، هو معاناة المواطنين.

صورة لضحايا مجزره
دنيا الوطن - محمد رحيم: بإمکانك أن تقوم بفرملة السيارة و إيقافها وهي تجري على الارض ولکن من المستحيل أن تقوم بفرملة السيارة لإيقافها وهي في الهواء بإتجاه هاوية سحيقة،

صور لضحايا مجزرة عام 1988 في ايران
وكالة سولا پرس - فهمي أحمد السامرائي: منذ أعوام طويلة تعاني شعوب و بلدان المنطقة الکثير من جراء التدخلات السافرة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في الشٶون الداخلية لها،

كارثة الزلزال في ايران
والحؤول دون وقوع احتجاجات شعبية في المناطق المنكوبة
انطلاقا من لامبالاتهم تجاه آلام المواطنين المصابين بالزلزال والمشرّدين، يعتزم نظام الملالي وقادته المجرمون التستر على أبعاد الكارثة من جهة، واتخاذ تدابير قمعية للحيلولة دون وقوع تظاهرات شعبية وفوران مشاعر الغضب والاشمئزاز الجماهيري من جهة أخرى.

معرض للمقاومة الايرانيه حول مجزرة عام 1988 في ايران
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن: مع إقتراب العد التنازلي لإجتماع ديسمبر القادم للجمعية العامة للأمم المتحدة و توقع إصدار قرار إدانة ضد نظام الملالي لإرتکابه مجزرة 1988 و المطالبة بتشکيل لجنة دولية للتحقيق في الجريمة، فإن الخوف و الذعت يتملك هذا النظام لأنه يعرف جيدا بأن مثل هذه الجرائم تکون نهايتها في لاهاي حيث سيجلس مرتکبيها خلف القضبان.