المتحدث باسم وفد المعارضة أسامة أبو زيد
المتحدث باسم وفد المعارضة أسامة أبو زيد
حصلنا على قائمة تضم أعضاء وفد المعارضة السورية في مفاوضات أستانا، وهم 14 شخصا يمثلون أهم الفصائل العسكرية التي وافقت على المشاركة، وعلى رأسهم ممثل جيش الإسلام محمد علوش وممثلون عن الجبهة الجنوبية وفيلق الشام وصقور الشام وأجناد الشام وتجمع فاستقم والجبهة الشامية، وغيرهم.

بقلم: علاء کامل شبيب - (صوت العراق) : بائسة و وخيمة تلك الاوضاع غير العادية التي يمر بها النظام الديني المتطرف في إيران، الذي يعاني اساسا من أوضاع صعبة و بالغة التعقيد تحتاج الى الکثير الکثير من أجل إيجاد حلول مناسبة لها.
ملالي إيران الذين يتصورون"من غبائهم المفرط"، أنه بإمکانهم لعب دور"مميز"و"إستثنائي"من أجل إحداث ثمة تغيير في السياق المستخلص بالنسبة للموقف الدولي من ألاعيبهم و دسائسهم و مخططاتهم، وهم يحاولون إستغلال و توظيف أي عامل او مسألة ما في سبيل تقوية موقفهم"الهزيل"و"المترنح".
خامنئي الذي هدد بالامس القريب المجتمع الدولي ضمنيا بحق حصول نظامه على الاسلحة النووية، هو بنفسه من کان قد أفتى ب"حرمة"الاسلحة النووية! ولاغرو في ذلك،

بوتين يلتقي نجاد في بكين لبحث الملف النووي الإيراني
الشرق الاوسط - فيينا: بثينة عبد الرحمن
: يبدأ مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بمقرها بالعاصمة النمساوية فيينا، صباح اليوم اجتماعه الدوري الثاني لهذا العام، وكعادة الأمناء منذ عام 2003 فإن الملف النووي الإيراني يتصدر أجندة اجتماعاتهم.
وبينما استبق المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الاجتماعات التي تتواصل حتى الجمعة المقبل بتصريحات إعلامية اتهم خلالها الولايات المتحدة وحلفاءها بتصعيد الحديث عن «تهديد نووي إيراني كوسيلة للتغطية على مشاكلهم الداخلية وصرف النظر عنها»، اتهم دبلوماسي غربي رفيع في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إيران بأنها تتعامل «دون خجل مع المجتمع الدولي فيما يختص بقضية ملفها النووي تماما كما يتعامل تاجر سجاد أحمق يحاول أن يتشاطر في بازار لتحقيق غاياته فقط دون مراعاة لأي قيم أو نظم أو قوانين من تلك اللازمة لضبط أساليب التعامل التي تحقق لذلك البازار أمنه وأمن من يرتادونه».

اثر فضح دور نظام الملالي في ارتكاب جرائم ضد الانسانية في سوريا وخوفا من اجراءات دولية حاسمة ضد الجرائم المفجعة التي ارتكبها الدكتاتور السوري، والتهديدات الجوفاء، قال الحرسي علي لاريجاني، رئيس برلمان الملالي، "يلاحظ وجود وحشية جديدة في التصريحات المسؤولين أمريكيين وأفعالهم وبعض الدول الغربية مؤخرا ضد سوريا ... ان سوريا ليست لديها ظروف ليبيا وانتاج نموذج بنغازي في سوريا تمتد إلى داخل فلسطين ورماد النار ستطال بالتأكيد النظام الصهيوني» (وكالة انباء فارس التابعة لقوات الحرس أنباء 30 أيار/مايو).
و قال العميد الحرس قاآني وكيل سليماني قائد قوات قدس الإرهابية في اعتراف غير مسبوق قبل ثلاثة أيام، وفقا لوكالة انباء ايسنا الحكومية في يوم 27 أيار/مايو: "إذا لم يكن حضور للجمهورية الإسلامية في سوريا، لكان قتل الناس تضاعف عدة اضعاف، وعندما لم نكن في سوريا، كان يجري قتل الناس على ايدي المعارضين في نطاق واسع،

الشرق الاوسط –هدي الحسيني : من المؤكد أن الضغوط سوف تتزايد على إيران في ضوء الكشف عن أحدث محاولاتها النووية. فالأدلة الجديدة التي ظهرت في الأيام الأخيرة عن جهود إيران المتواصلة لتطوير الأسلحة النووية، لا بد أن تعرض إيران لضغوط أثناء المفاوضات بشأن برنامجها النووي في نزاع طال أمده. الدليل الأخير، الكشف عن محاكاة simulation لـ«غرفة متفجرات» في الموقع الإيراني السري «بارشين». هناك توافق في الآراء بين الخبراء النوويين، على أن تجارب من هذا النوع تجرى عندما تكون هناك محاولات جدية لتطوير أسلحة نووية، لأنها ليست ضرورية لإنتاج الطاقة النووية المدنية. وحسب خبير نووي فإن «غرفة المتفجرات» تُستعمل لإجراء التجارب التي يمكن أن تؤدي إلى انفجار نووي. وتقول مصادر إيرانية مطلعة إن هذه التجارب تجرى منذ عام 2003، وبعبارة أخرى: في الفترة التي اعتقد خلالها بعض المحللين أن إيران توقفت عن تطوير برنامجها النووي.

العرب القطرية - إياد الدليمي: يعرف العراقيون جيدا «حلال المشاكل» فهم، وكعادة قديمة متوارثة، كانوا يشترون نوعا من المكسرات الجيدة مخلوطة ببعض السكاكر، يطلقون عليها «حلال المشاكل» ليس إيمانا بأنه قادر على أن يحل مشاكلهم، بقدر ما هي عادة قديمة توارثوها من الأجداد.
ويبدو أن حكومة نوري المالكي، الغارقة في مشاكلها الداخلية، ما زالت متأثرة بهذا الموروث القديم، وباتت تسعى لتلعب دورا في حل مشاكل الغير، فمن ملف إيران النووي، إلى الأزمة السورية، حتى صار يخيل للمرء وهو يلاحظ تلك الحركة الدائبة في بغداد، بأن حكومة نوري المالكي غدت قوى عظمى في المنطقة، وصارت تسعى لدور إقليمي وربما دولي، وهي تتدخل في ملف هنا وآخر هناك.

ايلاف - أسراء الزاملي :يحتدم النقاش في هذه الايام في واشنطن و بصورة ملفتة للنظر حول مسألة إعادة النظر بقرار وزارة الخارجية الامريکية الخاص بوضع منظمة مجاهدي خلق في اللائحة السوداء، لکنه ليس کأي نقاش آخر، وانما هو نقاش مهم و بالغ الحساسية لتأثيراته المحتملة على الاوضاع في إيران بصورة خاصة و المنطقة بصورة عامة.
قرار وزارة الخارجية الامريکية بإدراج منظمة مجاهدي خلق ضمن لائحة المنظمات الارهابية و الذي صدر في اواسط العقد الاخير من الالفية السابقة، لقي ترحيبا کبيرا من جانب النظام الايراني، في حين إنتقدته منظمة مجاهدي خلق بشدة و إعتبرته قرار مجحفا و لايتسم بالعدل و الانصاف لأنه"بحسب رأي المنظمة"،

الجزيره السعودية - جاسر عبد العزيز الجاسر : بعد أن نجح المتشددون في إيران من إقصاء الإصلاحيين وتهميش تأثيرهم في مجلس الشورى، تفرغوا لحسم الأمر فيما بينهم، تيار المتشددين في إيران الذين يتولون زمام السلطة منقسم على نفسه منذ وصول أحمدي نجاد إلى سدة الرئاسة، فالمتشددون من الملالي خريجي الحوزات الدينية يسيرون خلف ولي الفقيه المرشد علي خامئني وهم في أكثرهم من المعممين، أما الذين يسيرون خلف أحمدي نجاد فهم خريجي الجامعات وإن تربوا في المحاضن الأصولية ومعسكرات الحرس الثوري وهم وإن التزموا بنظرية ولاية الفقيه إلا أنهم يرون أنهم أكثر تأهيلاً علمياً ولذلك فإنهم الأجدر بإدارة السلطة، وعلى المعممين التفرغ لإدارة الشأن الديني، هذا الفرز بين المتشددين وضح وبان أكثر بعد تفاقم المشاكل الاقتصادية والخلافات السياسية وهو ما ترجمه البرلمان التاسع في إيران.

الشرق الاوسط- محمد اقبال: إن مسألة المرجعية لدى الشيعة لها حكاية طويلة، لكنها لا تندرج في مقالنا هذا. وآية الله سيد حسين البروجردي الذي انتقل من النجف العراقية إلى مدينة قم الإيرانية منذ عام 1945 هو الوحيد في القرون الأخيرة الذي تحول إلى مرجع تقليد متفرد للمسلمين الشيعة في العالم. ولكن وبعد وفاته في أبريل (نيسان) 1961 لم يكن لدى الشيعة مرجع تقليد واحد. وفي إيران فقط تجزأت المرجعية بين عدد من «آيات الله»؛ منهم الكلبايكاني والنجفي المرعشي وشريعتمداري.
والجميع يعرف في إيران حكاية تحويل خامنئي إلى مرجع. فعند موت الخميني كان خامنئي رئيسا للجمهورية ولم يكن لديه مكانة في سلسلة المراتب الفقهية. وعندما مات الخميني في يونيو (حزيران) 1989 اهتز النظام الحاكم من رأسه إلى أخمص قدميه فزعا من هجوم مترقب قد يشنه جيش التحرير الوطني الإيراني التابع لـ«مجاهدين خلق».

 
محمد الازرقي:حقبة حكم الملالي المشدوهين  بهوس الاستبداد والشواذ والقمع والتحدي والمهازل وهذه النعوت والتوصيفات تتوضح من خلال الحقيقة التالية بأن كل القيم والمقومات عند الملالي مقلوبة ومنحرفة عن جادة الصواب ويشوب أفكارهم المتخلفة والمتحجرة الوساوس الشيطانية التي هي رديف شواذهم دائمًا ولا تتجلى لهم الحقائق والمعاناة القاسية التي يعيش في أتونها الشعب الايراني فالملالي في صوامع عالية وهم بلا اكتراث للأرهاصات والتناقضات والمعضلات التي تتفاقم يومًا بعد آخر أو بلا أكتراث لمستوجبات تحقيق أرادة الشعب الايراني بما يصبو اليه من حرية وأنعتاق من ظلامية القرون الوسطى للملالي الحاكمين في ايران. وفي ظل الازمات المتداعية لحكم الملالي أزدادت عزلته عن الشعب الايراني لاسيما بعد تزوير الانتخابات التشريعية في العام الماضي وكذلك الحال خارج ايران على الصعيد الدولي والاقليمي نتيجة الى سياساته الهوجاء والطائشة وتحديه المجتمع الدولي التي تنذر بتدهوره