لمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
السجناء المضربون عن الطعام يدعون الشعب الإيراني والمجتمع الدولي إلى دعم المقاضاة من أجلهم
أصدر السجناء السياسيون المضربون عن الطعام في سجن جوهردشت بمدينة كرج بيانا،

حذرت احمد توكلي نائب سابق في برلمان النظام الإيراني من خطر سقوط النظام قائلا: «عبرنا مرحلة تهديد ودخلنا مرحلة خطر» وأضاف في حديث مع الشبكة الخامسة لتلفزيون النظام: انا اقول بحزم اذا لم نقم بمكافحة الفساد سوف تسقط الجمهورية الإسلامية لامحالة لان الفساد يقضي على كل شيء وينهي الإنتاج ويؤخر الإستثمار ويرتفع تكلفة الإستثمار فبالتالي ستنخفض فرص العمل وستزداد البطالة وسيؤدي إلى المزيد من الإختلاف الطبقي وكذلك سيبدل الخلق والتعامل وسيتجاوز القوانين الإجتماعية كانه أرضة تأكل كل هيكلية النظام. وأكد يقول نعم تجاوزنا مرحلة التهديد وحاليا نعيش مرحلة الخطر وهذا الأمر حقق ونحن الآن نعيش في مرحلة أصبح الفساد ممنهجا.

”اطلاق النار مباشرة على شاب يؤدي الى مصرعه ”
رابط لمشاهدة الجريمه
https://youtu.be/veuPqqjW-PU
حسب تقرير وارد من داخل ايران بتاريخ 13 مارس تعرض شاب من قرية «مبارك آباد» التابعة لملكان أثناء نقل فستق العبيد في طريق بلدة بناب الى ملكان من محافظة آذربايجان الشرقية لهجوم من قبل عناصر قوى الأمن المجرمين ولقي مصرعه بفتح نار مباشرة عليه. وأثارت هذه الجريمة موجة من الغضب والاشمئزاز في عموم المنطقة.

فلاح هادي الجنابي -  الحوار المتمدن: غريب من نوعه أمر النظام الديني الحاکم في إيران و کثرة و تباين السيناريوهات التي تصدر عنه بين الفترة و الاخرى من أجل تبرير جرائم و إنتهاکات لحقوق الانسان و المرأة، وهو يحاول في وسائله الاعلامية المختلفة أن يبدو بصورة البطل الذي إنتصر لمن قد تم إرتکاب تلك الجرائم و الانتهاکات بحقهم و بذلك ينأى بنفسه بعيدا عن المسؤولية المترتبة عليه.
مثلما سعى النظام الديني لإلقاء تبعة رش الاسيد على النساء في مدن إصفهان و طهران و کرمانشاه على عاتق أفراد إرتکبوا الجريمة لأغراض خاصة(کما وصفت)،

دنيا الوطن  - غيداء العالم:  مع إطلالة فجر يوم الخميس المصادف 25 کانون الاول/ديسمبر، وفي غمرة إحتفالات العالم بأعياد ميلاد السيد المسيح و رأس السنة الميلادية الجديدة، کانت هنالك سبعة أجساد تتدلى على أعواد المشانق في سجن عادل آباد بمدينة شيراز، وهو دليل ساطع على أن النظام الديني المتطرف في إيران لايقيم وزنا لأية مناسبات و لايسمح لماکنة إعدامه الوحشية بالتوقف ولو في المناسبات المجيدة و المقدسة لدى العالم کله.


النظام الايراني الذي کان سبق له وان أعدم في نفس السجن الذي يعتبر واحدا من أکثر السجون المرعبة في سائر أرجاء إيران مابين الفترة من 14 ـ 18 من الشهر الجاري، عشرة سجناء آخرين، والذي يبدو واضحا ان النظام الايراني لاتردعه أية مناسبة مثلما لم تردعه 61 قرارا دوليا صادرا ضده في مجال إنتهاکات حقوق الانسان، ولهذا فإن ماذکرته السيدة مريم رجوي في معرض إدانتها و شجبها لجريمة تنفيذ أحکام الاعدام في مناسبة أعياد رأس السنة و ميلاد السيد المسيح من أن"نظام الملالي الذي تستر خلف نقاب الاسلام بانه الد الأعداء للمسيح (ع) ولمحمد (ص) قائلة:

3 اعدامات في المرأى العام واعدام 3 شباب على الاقل بينهم شاب كان عمره 14 عاما أثناء الاعتقال وكذلك امرأتا
عقب فشل المفاوضات النووية ومتزامنا مع ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخبز، زادت الفاشية الدينية الحاكمة في ايران من الاعدامات الجماعية خوفا من اندلاع الانتفاضات الاجتماعية عارمة. وباعدام 18 سجينا في يوم 2 كانون الأول/ ديسمبر يبلغ عدد الاعدامات من يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الى 2 كانون الأول/ ديسمبر 43 شخصا غالبيتها تمت بشكل سري. وفي ما يلي بعض من الاعدامات المسجلة خلال هذه الفترة:

رئيس حقوق الانسان في قضاء الملالي: تنفيذ الاعدامات يعتبر جزءا من مكافحة المخدرات فيجب عليهم الشكر لنا
متزامنا مع الجريمة اللا انسانية لرش الأسيد على النساء العزلاوات، تصاعدت موجة الاعدامات في مختلف المدن الايرانية. وفيما يلي حالات الاعدام المسجلة من 18 الى 29 تشرين الأول/ أكتوبر أي 12 يوماً :

في مدينة تايباد (شمال شرقي ايران) أعدم 17 سجينا سراً. وتم اعدام 9 منهم بشكل جماعي يوم الأثنين 27 تشرين الأول/ أكتوبر و8 سجناء آخرين شنقا خلال فترة بين أيام 17 الى 24 تشرين الأول/ أكتوبر. كما ينتظر على الاقل 47 سجينا في سجن هذه المدينة في طابور تنفيذ احكامهم بالاعدام.

إدانات عالمية بعد تنفيذ حكم الإعدام بحق "ريحانة"
الرياض: الوطن : وضع مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في الجمهورية الإيرانية، أصبعه على الجرح، حين أعلن أمس، عن تنامي الإعدامات في إيران، مما اعتبره مؤشراً على تدهور وضع حقوق الإنسان في إيران، جراء السياسات الإيرانية المتعنته، لا سيما مع الأقليات.
وجاءت تصريحات أحمد شهيد مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان، بعد حوالي 48 ساعةً من قتل السلطات الإيرانية ريحانة جباري، التي قتلت "دفاعاً عن النفس" ضابطاً إيرانياً حاول اغتصابها.

مصرع 6 سجناء في سجن بندرعباس بسبب ظروف السجن القاسية
أعدم جلادو نظام الملالي اللا انساني يوم الأحد 19 تشرين الأول/ أكتوبر 13 سجينا شنقا في كل من سجن قزل حصار بمدينة كرج وسجن مدينة رشت المركزي وسجن مدينة تبريز المركزي.
وتم اعدام فردين جعفريان 18 عاما شنقا في سجن مدينة تبريز. وكان عمره أثناء الاعتقال وتوجيه التهمة المنسوبة إليه 14 عاماً . وينتهك تنفيذ هذا الاعدام الاجرامي العديد من المعاهدات الدولية القاضية بشأن الاطفال، انتهاكا صارخا.
كما تم اعدام 8 سجناء شنقا بشكل جماعي في سجن قزل حصار و4 آخرين في سجن مدينة رشت.

وكالة سولاپرس -  فاتح عومك المحمدي.... تزداد الندائات و المطالب الصادرة من جانب مختلف الاوساط السياسية و المعنية بحقوق الانسان و الموجهة للنظام الايراني بشأن إيقاف حملات الاعدام و القمع الجارية في إيران، خصوصا بعد أن تجاوزت هذه الحملات کل الحدود المألوفة بحيث لم تشهد إيران مثلها منذ أکثر من عشرة أعوام. الاوساط الدولية التي إعتقدت بأن إنتخاب حسن روحاني لمنصب رئيس الجمهورية سوف يکون من شأنه تحسين أوضاع حقوق الانسان في إيران ولاسيما وان روحاني قد إدعى بأنه سيسلك نهجا إصلاحيا و يجري تغييرات إيجابية لصالح الشعب الايراني،